فن

ذكرى وفاة رائد الأغنية الملتزمة ” عبد الرحمان عزيز ” ( 1992-1920 ) Abderrahmane Aziz

عبد الرحمان عزيز فنان أصيل و ملتزم تتميز كل أعماله بالجدية في الطرح و الأصالة و عمق المعاني ، صاحب رائعة ” زاد النبي و فرحنا بيه ” .



هو عبد العزيز آيت عبد الرحمان المولود سنة 1920 بحي القصبة في الجزائر العاصمة من أسرة تعود أصولها إلى قرية آيت جناد بالقرب من منطقة أزفون .

كبر عبد الرحمان عزيز على مبادئ الدين الإسلامي و حفظ القرآن الكريم في سن الشباب ، و هذا ما نلاحظه في تعابير روائعه الفنية المتشبعة بالأصالة و التي يتغنى فيها بتعاليم الإسلام و مدح الرسول الكريم محمد صلى الله عليه و سلم.

عرف بأناشيده الدينية التي اِشتهر بها في كل الوطن العربي كأنشودة ” زاد النبي و فرحنا بيه” و ” يا الكعبة يا بيت ربي ” ، كما دافع عن الهوية الوطنية و حرية الجزائر و اِستقلالها بأغنية ” يا محمد مبروك عليك ” ذات المعاني العميقة و الرسائل القيمة لأبناء وطنه .

أما المسرح فقد بدأت رحلته فيه منذ الخمسينيات رفقة محي الدين بشطارزي و مثل مع محمد التوري و السيدة كلثوم … و في سنة 1956 اقترح عليه فرانز فانون العمل في مستشفى الأمراض العقلية بالبليدة لعلاج المرضى بأسلوبه الفني ، كما يعتبر عبد الرحمان عزيز ملحن عدة أغاني و أناشيد نذكر منها ” عليك مني سلام ” .
فقد مدحه كبار الشعراء الجزائريين أمثال محمد العيد آل خليفة و مفدي زكرياء الذي أطلق عليه اسمه الفني .

توفي الفنان عبد الرحمان عزيز يوم 5 فيفري سنة 1992 بالعاصمة عن عمر ناهز 71 سنة ، تاركاً وراءه أجمل الرسائل التربوية القيّمة التي تهذب النفوس و تصلح أحوال المجتمع .


بقلم : يانيس حجام – Yanis Hadjem


 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى