أخبار

تفاصيل قضية “Future Gate”

انطلقت اليوم الخميس، بمحكمة الجنح بالدار البيضاء، شرق الجزائر العاصمة،
محاكمة المتهمين في قضية النصب على الطلبة.

ويتابع في القضية مؤثرون معروفون على مواقع التواصل الاجتماعي، ويتعلق
الأمر بكل من “نوميديا لزول” و“فاروق.ب” المعروف باسم “ريفكا”. والمدعو “ابركان
محمد” المدعو “ستانلي”،

المتواجدين رهن الحبس المؤقت.

وعرفت أطوار المحاكمة حضور بعض المشاهير لدعم المؤثرين على غرار مروان
قروابي ورضا سيتي 16.

بداية استجواب المتهم الرئيسي صاحب شركة “فيوتر غايت”

المتهم أسامة: الطلبة كانوا على علم أين هم ذاهبون، فلقد استقبلناهم 5 أيام في
الفندق وجميع المصاريف الإضافية كانوا على علم بها.

القاضي: هل كنت تقدم للطلبة إجابة دقيقة وواضحة حول حقوقهم

المتهم أسامة: لم يكن هناك عقد لكن كان هناك اتفاق شفوي عبر تطبيق واتساب

القاضي: هل مصاريف التسجيل جميعها مبررة؟

المتهم أسامة: نعم جميعها مبررة وهناك بعض الطلبة أدين لهم بمبلغ 96 مليون
سنتيم

القاضي: هل الإشهار الذي قام به المتهم أبركان “ستانلي” جلب لك نتيجة؟

المتهم أسامة: لا لم يقدم النتيجة مرجوة منه

القاضي: كيف عرفت أن الإشهار لم يجلب نتيجة

المتهم أسامة: لأني لم استقبل أي رسالة ولم تكن هناك أي مشاركة للمنشور

13.00: انتهاء استجواب المتهم الرئيسي أسامة ورفع الجلسة لمدة ساعة.

14.00: استئناف الجلسة

بداية استجواب السكرتيرة جبالي لينا

القاضي: ما هو دورك في الشركة؟

المتهمة: أستقبل الطلبة وأوجههم

القاضي: مقارنة مع الموظفين الآخرين أنت كنت أعلاهم أجرا

المتهمة: كنت سكرتيرة بسيطة أتعامل بطريقة بسيطة مع الطلبة

جاءت لي امرأة اسمها سارة قالت لي أن الشركة ستحل وهناك قضية نصب وعند
سماعي للخبر كلمت مباشرة أسامة رزاقي

انطلاق محاكمة نوميديا لزول

القاضي: ما هي علاقتك مع أسامة؟

نوميديا لزول: ليست لدي أي علاقة معه، بدأت الإشهار في فيفري أمضينا عقد إشهار
لدى الموثق، ولدي بريد إلكتروني استقبل فيه عروض العمل يستلمهم الموكل
بأعمالي وأنا أقوم بالفيديوهات وهو يقوم بتقديمها.

المتهمة: لم أتحصل على أي سنتيم

القاضي: كيف كان نوع العقد

المتهمة: لا أعلم مناجيري هو المستكلف

القاضي : هل قمت بتحقيق قبل قبول العرض؟

المتهمة: مكتب أعمالي هم الذين قاموا بالتحقيق، الشيء الأهم بالنسبة لي هو
التمثيل وليس عقود الإشهار.

القاضي: متى تلقيت ردود سلبية وشكوك حول الشركة؟

المتهمة: عندما أحسست بأن هناك نصب قمت بإلغاء العقد في شهر سبتمبر وقام
مناجيري بإرجاع الأموال، وكنت حينها في تونس ولم أكن في الجزائر،

اتصلت بمناجيري وقلت له ما يحدث حول الشركة يقولون أنها وهمية و و و، بالمقابل لم
يكن لدي أي دليل.

القاضي: المتهم يقول أنك قمت بتشويه سمعة الشركة

المتهمة: منذ 5 أشهر وأنا في الحبس دون أن أكون قد قمت بشيء.

انتهاء محاكمة نوميديا لزول.

بداية استجواب المتهم ريفكا

القاضي: كيف كانت معرفتك بأسامة؟

ريفكا: جمعني معه عقد إشهار، أرسلت له أول فيديو وقال لي أريد فيديو ثاني،

عقدي ينص على أن أقوم بتصوير جميع مراحل التسجيل من مطار هواري بومدين
لغاية وصول الطلبة لتركيا

القاضي: يعني ذهبت ورأيت الظروف في تركيا؟

المتهم: نعم

القاضي : كيف كانت الظروف هناك

المتهم: كانت عادية

القاضي: كم كانت مدة العقد؟

المتهم: كانت سنة واحدة

القاضي : كم كانت أجرتك؟

المتهم: 40 مليون شهريا، وأجرتي مبررة لأني كنت أقوم بعمل متقن.

القاضي: ما رأيك في شركة فيوتر غايت؟

المتهم: لا أعلم، حقيقة جمعتني معه علاقة عمل بينما النصب على الطلبة فلا
علم لي بذلك،

وقلت خلال البث المباشر أنه لو كان أسامة نصاب فأنا متضامن مع
الطلبة.

بدء استجواب ستانلي

القاضي: كيف كان انطباعك حينما زرت الشركة؟

ستانلي: رأينا طلبة كانوا متحمسين وبصدد القيام بالإجراءات للسفر وهذا الشيء
طمأننا

القاضي: قمت بإشهار واحد ثم تراجعت لماذا؟

المتهم: بعد أول إشهار تلقيت رسائل سلبية و”دخلني الشك”، وتم إرسال فيديوهات
وصور لي وحينها قررت أن أقوم ببث مباشر

القاضي: ما هي أجرتك في العقد؟

المتهم: 30 مليون شهريا

القاضي: لماذا قمت بوضع “ستوري” بشكل سطحي ولم تقم بإلغائها رغم شكوكك؟

المتهم: لأنه كان هناك عقد ولم أكن متأكدا 100 بالمائة

القاضي: المتهم أسامة يقول بأنك قم بابتزازه وإشهارك لم يكن ناجح

المتهم: لم أقم أبدا بابتزاز أي أحد وليس هناك أي دليل على ذلك

القاضي: ما رأيك في هذه القضية وعمل الشركة؟

المتهم: رأيي أن هناك عديد المشاكل حول الشركة

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى