أخبار

إغتيال مغنّي الراب الهندي الشهير موس والا

إغتيال مغنّي الراب الهندي الشهير موس والا، نتيجة تصفية حسابات بين العصابات في البلاد.

وأعلنت الحكومة‎ البنجابية، مؤخرا عن رفع الغطاء الأمني عن 400 شخص لنزع الحصانة عن الشخصيات الشهيرة،

من بينهم الرابر موس والا، والذي قُتل بعد يومٍ واحدٍ القرار.

واغتيل سينغ سيدو، الذي يشتهر في جميع أنحاء العالم باسم “سيدو موس والا”،

مساء الأحد أثناء قيادة سيارته في بلدة مانسا بولاية البنجاب شمالي الهند.

ونُقل موس والا (28 عاماً)، الذي اشتهر بمزج موسيقى الهيب هوب والراب والموسيقى الشعبية، إلى مستشفى لتلقي العلاج، لكنه توفي إثر إصابته.

وقال إف كيه هاورا، قائد الشرطة في ولاية البنجاب، إن التحقيق الأولي كشف أن القتل كان تنافساً بين عصابات.

بدأ موس والا كمؤلف أغنيات قبل أن يطلق أغنية ناجحة عام 2017، ما جعله يشتهر بين جاليات هندية وبنجابية في بلدان مثل المملكة المتحدة وكندا.

وكان موس والا شخصية مثيرة للجدل، ويرجع ذلك جزئياً لأسلوبه الغنائي.

واتهمته الشرطة عام 2020 بموجب قانون الأسلحة الهندي بتهمة الترويج لثقافة السلاح في إحدى أغانيه.

وأطلق مؤخراً أحدث أغانيه “ذا لاست رايد” (أي “المشوار الأخير”) أوائل الشهر الحالي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى