أخبارصور

شابة مصرية تنهي حياتها بعد ابتزازها بصور مركبة “مخلة بالحياء”

سادت حالة من الغضب والحزن بمواقع التواصل الاجتماعي في مصر، الإثنين 3 جانفي 2022، بعد انتشار قصة الشابة بسنت التي انتحرت بعدما تعرضت لضغوطات على خلفية قيام أحد الشباب بابتزازها بصورة مركبة “مخلة بالحياء” على أحد برامج تعديل الصور ونشرها على فايسبوك.

الشابة بسنت البالغة من العمر 17 عاماً لم تتمالك نفسها عندما شاهدت صوراً مفبركة منسوبة إليها نشرها شخص على مواقع التواصل الاجتماعي فقامت بإنهاء حياتها، حيث لفظت أنفاسها الأخيرة عقب تناولها حبوب سامة للتخلص من حياتها وإنهائها بيدها، إثر دخولها في حالة اكتئاب حادة قبيل خطبتها والتشهير بها بمسقط رأسها بقرية كفر يعقوب بمركز كفر الزيات بمحافظة الغربية.

رسالة بسنت الأخيرة 

وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي رسالة للفتاة تركتها قبل انتحارها لوالدتها قالت فيها: “ماما يا ريت تفهميني أنا مش البنت دي، وإن دي صور متركبة، والله العظيم وقسماً بالله دي ما أنا، أنا يا ماما بنت صغيرة مستهلش اللي بيحصلّي ده، أنا جالي اكتئاب بجد، أنا يا ماما مش قادرة، أنا بتخنق، تعبت بجد”.

فيما كشفت هناء، وهي والدة الفتاة الضحية، أن ابنتها كانت مخطوبة وطالبة بالصف الثاني الثانوي الأزهري وتتمتع بأخلاق حميدة، إلا أنها فوجئت بتداول صور مفبركة لها عبر مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، الأمر الذي صدم الفتاة وأربك حياتها، مما أصابها بحالة اكتئاب نفسي تسبب في انتحارها عقب تعنيفها من جانب والدها.

وأفادت وسائل إعلام مصرية بأن أسرة الضحية تنوي التقدم ببلاغ ضد المسؤولين عن الحادثة، والذين كونوا عصابة سطو إلكتروني للابتزاز، على حد قولهم، مشيرة إلى أن الجناة لا يزالون مجهولي الهوية.

المصدر : عربي بوست / الغربية نيوز

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى