أخبار

ماذا بعد البطولة العالمية للدراجات ؟

الرباعي أملال،حويلي، الأيوبي و بلعبسي يتألقون في أرض الفراعنة ويعودون إلى أرض الوطن وكلهم أمل في تحسين أوضاعهم لمواصلة إبراز إمكانياتهم.

بعد المشاركة المشرفة والجيدة للمنتخب الوطني للدراجات اواسط في البطولة العالمية وعودتهم إلى الوطن بعد ان حملوا الراية الوطنية في سماء العاصمة المصرية القاهرة، وبعد ظهور الرباعي محمد أملال ونسرين حويلي وصلاح الدين الأيوبي شركي و أشرف بلعبسي بوجه جميل لا يعكس أبدا الإهتمام الذي يوليه لهم المسؤولون عن الرياضة في البلد بل يؤكد أن امكانياتهم كبيرة بحاجة إلى دعم وتشجيع و متابعة للوصول إلى العالمية والتتويج بالألقاب بعيدا عن إهدار الأموال. عودة الأبطال أو الشجعان من أرض الفراعنة تجلنا نتساءل عن مستقبلهم والإمكانيات التي ستوفر لهم لإستمرار هذا الجيل العاشق لرياضة الدراجات. وبين التفاؤل والتشاؤم حول ما سيوفره المسؤولون عن الرياضة بشكل عام ورياضة الدراجات في الجزائر بشكل خاص لمواصلة العمل وتكوين الرياضيين المؤهلين أصحاب الإمكانيات الكبيرة والقادرين على تشريف الألوان الوطنية مستقبلا في مختلف المسابقات والأحداث الخاصة بهذه الرياضة. وبالعودة إلى ما حققه المنتخب الوطني في ظهوره بمصر فلا يختلف اثنان ان كل من محمد أملال ونسرين حويلي وصلاح الدين الأيوبي شركي وأشرف بلعبسي كانوا أبطالا ووصلوا بالعلم الجزائري إلى النهائي، فهل سيكون المسؤولون بمثابة المنصة التي يرتكز عليها الأبطال مستقبلا للتويج بالألقاب ورفع العلم الوطني عاليا، أم أن التهميش والإهمال سيكون جزاءا للمجهودات المبذولة من قبل هؤلاء الأبطال.

بقلم : إسلام بوقريعة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى