مشاهير

قصة الأميرة ديانا التي شغلت العالم في حياتها وبعد وفاتها

يصادف اليوم ذكرى وفاة الأميرة ديانا التي مضى على وفاتها أكثر من 24 عامًا. تزوجت ديانا من الأمير تشارلز، الوريث الظاهر للعرش البريطاني، في عام 1981.

أصبحت رمزًا دوليًا واستخدمت شهرتها للتوعية بعدد من الأسباب، من مرض الجذام إلى العنف المنزلي إلى الصحة العقلية.

تصدرت عناوين الصحف في عام 1987 عندما صافحت عن قصد أحد مرضى الإيدز، وعملت على إبادة الأسطورة القائلة بأن فيروس نقص المناعة البشرية – الإيدز يمكن أن ينتشر عن طريق اللمس.

ولدت الأميرة ديانا تحت اسم ديانا سبنسر فى 1 جويلية 1961 بمقاطعة ساندرينجهام. اشتغلت قبل زواجها كمربية أطفال وعاملة في حضانة.

تزوجت من الأمير تشارلز في 29 جويلية 1981 وأنجبت ولديها ويليام وهاري، غير أن الزيجة الأميرية شهدت عدة مشاكل وفضائح خيانة انتهت بالطلاق في 28 أوت 1996.

وبالرغم من طلاقها إلا أن الأميرة ديانا احتفظت بمكانتها العالمية واستمرت في الأعمال الخيرية التي كانت تشرف عليها أثناء زواجها والتي كانت أهدافها محاربة سرطان الأطفال والإيدز وحقول الألغام والتشرد.

توفيت الأميرة ديانا في 31 أوت 1997 وهي في 36 من عمرها جراء حادث سير، بعد أن تعقب المصورون والبابارتزي سيارتها وهي رفقة صديقها رجل الأعمال البريطاني من أصل مصري دودي الفايد. وقد أحدثت وفاتها صدمة في العالم

استنتج تحقيق فرنسي إلى أن بول كان مخمورًا بشكل قانوني في ذلك الوقت وكان مسؤولاً عن الحادث. في عام 2008، وجدت هيئة محلفين في الطب الشرعي البريطاني أن ديانا وفايد قُتلا بشكل غير قانوني بسبب تصرفات بول وملاحقة المصورين.

الأميرة ديانا رفقة صديقها رجل الأعمال البريطاني من أصل مصري دودي الفايد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى