أخبار

من المسؤول عن نكسة طوكيو؟ وهل سيحاسب !

بعد الظهور السيء لرياضيينا في نسخة الألعاب الاولمبية التي احتضنتها العاصمة اليابانية طوكيو، حيث لم يتمكن أي رياضي من الذين شاركوا في مختلف المنافسات من رفع الراية الوطنية على الأقل بالميدالية البرونزية،

لينكشف بذلك سوء التسيير والضعف الكبير الذي وصلت إليه الرياضة الجزائرية بعدما كانت في الماضي القريب من بين الأحسن مشاركة مقارنة بنظيراتها العربية.

الجزائر في المرتبة الأخيرة بصفر ميدالية وتخرج ناكسة رأسها وتسجل أسوء مشاركة في الأولمبياد، فشل،إحباط،اخفاق،خسارة وسقوط حر كلها مصطلحات تليق بالمشاركة الجزائرية في طوكيو ولكن لا تليق باسم الجزائر أو حتى بالأموال التي تصرف للتحضير للمنافسات العالمية مثل هذه.

لكن السؤال المطروح من المسؤول عن المهزلة التي وصلت إليها الجزائر وهل ستفتح تحقيقات عن أسباب الفشل وهل سيحاسب المسؤول عن ذلك؟ أم أن الأمر سيمر مرور الكرام وسيغلق كتاب الأولمبياد دون أي ردة فعل أو شيء يذكر.

وإن كان ذلك فهل سيستمر إهدار الأموال دون البحث عن النتائج، فمن لا يحاسب على الفشل الحالي لا داعي له أن يحاسب مستقبلا ولا داعي للإنتقادات للرياضيين، أو بالأحرى لا داعي للمشاركة في مثل هذه المنافسات أصلا من البداية، لأن النتيجة واضحة ومتوقعة عندما يكون التسيير هكذا.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى