أخبار

لا جديد يذكر ولا قديم يعاد … أولمبياد طوكيو للنسيان بعد اليوم الخامس

يواصل الرياضيون الجزائريون المشاركون في أولمبياد طوكيو السقوط وتسجيل النتائج السلبية والإخفاقات والمراكز الأخيرة من خلال مختلف المنافسات.

فلا محمد حومري في الملاكمة تمكن من تخطي الدور الثمن النهائي بعد سقوطه في خمسة أشواط دون رد أمام البطل الكوبي لوبيز ليقضي على حلم الملاكم الجزائري في الوصول إلى الدور الربع النهائي،

ولا حتى الملاكمة إشراق شايب تمكنت من تجاوز الهندية بوجا راني من الدور الثمن النهائي في الوزن المتوسط.

أما في منافسات سباق الدراجات اختصاص ضد الساعة فقد احتل حامل الراية الوطنية لعقاب عز الدين المرتبة ال 36 من أصل 39 مشارك في السباق،

وفي السباحة لم يختلف الحال بالنسبة للسباحة أمال مليح التي جاءت في المركز الأخير في مجموعتها ولم تتمكن من بلوغ نصف نهائي سباق 100 متر سباحة حرة.

أما في رياضة الشراع فحدث ولا حرج حيث احتلت الجزائرية نجاة بريشي المرتبة الأخيرة في السباقات الثلاثة المقامة لنهار اليوم، أما حمزة بوراس فقد جاء في المرتبة قبل الأخيرة في السباقات الثلاثة التي خاضها. لتسجل بذلك البعثة الجزائرية إخفاقا جديدا خلال اليوم الخامس يطرح العديد من التساؤلات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى