أخبار

أحلم بديو مع سولكينغ.. سيليا ولد محند

الفنانة سيليا ولد محند في تصريحها لمجلة الحوار الجزائرية : “يد مريم” تجربة رائعة وأحلم ب”ديو” مع سولكينغ .. لهذا السبب رفضت عرض إدارة “ذا فايس”

تتحدث الفنانة الشابة سيليا ولد محند عن تجربتها المميزة في الفيلم الشبابي “يد مريم”، معتبرة أنه كان بمثابة إضافة قيمة لرصيدها الفني، وفي هذا الحوار الذي خصت به مجلة “الحوار الجزائرية” قالت أنها رفضت عدة عروض رمضان المنصرم بسبب وفاة جدتها مساندة لأهلها، كما كشفت أنها تحضر لإطلاق ألبومها الأخير.ولم تخف الفنانة سيليا رغبتها في الغناء “ديو” مع أسماء لامعة في عالم الفن الجزائري على غرار تاكفاريناس، خالد وسولكينغ.

مرحبا بك سيليا ولد محند على صفحات مجلتنا.. كيف تعرفين بنفسك لقراء مجلة الحوار الجزائرية؟

سيليا ولد محند فنانة جزائرية ، 21سنة، طالبة جامعية في السنة الثالثة ماستر اختصاص علم الوراثة، بنت مدينة وهران من أصل قبائلي.

كيف تصفين تجربتك في الفيلم الشبابي “يد مريم” للمخرج يحي مزاحم؟

تجربتي في فيلم “يد مريم” كانت أكثر من رائعة مع المخرج يحيى مزاحم الذي أحييه بالمناسبة، واكتسبت من هذا العمل والتجربة أشياء كثيرة وكان بمثابة إضافة لرصيدي الفني، و كان هذا آخر عمل لي لحد الآن في انتظار أعمال أخرى في عالم التمثيل.

وأريد القول أن عالم التمثيل عالم شاسع وواسع جدا، أتعلم منه شيئا فشيئا، وأكتسب منه خبرة إن شاء الله الأعمال تنال إعجاب الجمهور وتكون في المستوى.

لماذا اخترت برنامج “ألحان وشباب” دون غيره من البرنامج الآخر للتعريف بموهبتك؟

اخترت ألحان و شباب بحكم أنه أكبر برنامج غنائي في الجزائر، ومدرسة خرج منها كبار الفنانين.

هل فكرت بالمشاركة في برامج الصوت والأداء العربية على غرار “ذا فويس“ و“عرب ايدل“؟

تم الاتصال بي من طرف ذا فويس و لكن اخترت الدراسة بحيث كنت في السنة الثالثة ثانوي فكان الاختيار سهلا بين البرنامج و شهادة البكالوريا.

من اكتشف موهبتك في الغناء ومن شجعك للولوج إلى عالم الفن؟

أوليائي هم من شجعوني ويشجعونني ليومنا هذا، وبالمناسبة أود أن أشكرهما فالفضل يعود لهما، وأكيد كل محيطي وأهلي الذي سندني لأطور من قدراتي وأكبر في هذا المجال.

ماذا تعلمت من تجربة الحان وشباب.. وما ميز الطبعة 7؟

ألحان وشباب تجربة تعلمت منها الكثير من الأشياء، كيفية التحكم في التوتر الذي بداخلي، كيفية التعامل مع جوق موسيقي كبير، كيف أتعامل وأتحدث مع الصحفيين، كيفية التعامل مع الجمهور بالإضافة إلى الدروس الموسيقية التي كانوا يقدمونها لنا،وأقولها صراحة ألحان وشباب مدرسة قائمة بذاتها.

بعد حصولك على لقب “ألحان وشباب7″، هل تطمحين الآن لحمل لواء الأغنية القبائلية؟

أظن أني في الطريق الصحيح والصواب، لحمل لواء الأغنية الجزائرية، إن شاء الله أكون في المستوى لأحمل المسؤولية.

من هو الفنان الذي تحلمين أن تجتمعين معه في “ديو”؟

هناك الكثير من الفنانين أحلم أن أجتمع معهم ب”ديو”، فعلا هم كثيرون وسوف أذكر لك منهم الشاب خالد، سولكينغ وتاكفاريناس.

بعد سلسة عام الباك شهدنا سيليا ولد محند في سلسلة أحلام عساسى إلا أنها غابت عن الشاشة الرمضانية هذه السنة.. لماذا؟

فعلا، بعد تجربتي في سلسلة عام الباك كان لي عمل آخر في دور البطولة لسلسة الفكاهية أحلام عساس، لكن هذا العام كان من المفروض أني سأشارك في عمل رمضاني، ولكن مع أسف توفت جدتي وفضلت أن أبقى إلى جانب عائلتي في وقت كهذا، لأساند والدي خاصة الذي فقد والدته، ولهذا السبب لم أشارك في أي عمل رمضان المنصرم، رغم عروض الأعمال التي عرضت علي .

أكثر انتقاد يزعج سيليا أو بالأحرى ما هو أسوء تعليق سجل في ذاكرتك؟

أنا من النوع الذي لا يتأثر بالأشياء السلبية، ولكن تزعجني بعض التعليقات والرسائل التي تصلني وتمس شخصيتي، مع أنهم لا يعرفونني أنا شخصيا، هذا ما يزعجني.

هل كنت تنتظر كل هذا النجاح قبل ولوج عالم الموسيقى؟

لم أكن أنتظر هذا النجاح ولكن جاء تدريجيا، بدأت بمسابقات صغيرة، جهوية كمهرجان الاغنية الوهرانية وأخذت المرتبة الثالثة، وبعدها تقدمت وعملت مسابقة الاغنية القبائلية في بجاية وأخذت المرتبة الثانية، وأخيرا عملت المهرجان الوطني المسابقة الوطنية للأغنية الأمازيغية لا تخص الاغنية القبائلية بل كل الامازيغ، الشاوية الشلح.. حيث أخذت المرتبة الأولى فبعدها قررت أن أشارك في برنامج ألحان وشباب بحكم أنها أكبر مسابقة معترف بها في الجزائر.

لماذا السينغل بدل الألبوم؟ وما هو الفرق في رأيك؟

أقول لان الوقت تغير والألبوم لا يعطي لكل أغنية حقها، فلهذا أنا أميل أكثر لفكرة السينغل، لأعطي كل أغنية حقها، لمسايرة المستجدات والحداثة السينغل والفيديو كليب.

استطعت بصوتك الجميل الغناء بكل اللهجات؟

أغني بكل اللهجات واللغات وأرى أن الموسيقى ليست منحصرة في لغة أو لهجة، وانما في حد ذاتها لغة عالمية، فأغني بالعربية، القبائلية، بالهندية.. ليس لدي مشكل في اللغة، وان شاء الله قريبا ستسمعونني بشيء آخر.

ماذا تحضرين وما مشاريعك المستقبلية؟

كما سبق وذكرت لك، لدي مشاركة في فيلم يد مريم، مع يحيى مزاحم، أتمنى أن يعرض قريبا ويستمتع به الجمهور الجزائري، كذلك أحضر بعد السينغل لإطلاق لألبوم جديد ان شاء الله.

هل تحلمين بالعالمية؟

لا يوجد فنان لا يحلم بالعالمية، هذا ما أتمناه من كل قلبي، وأعمل عليها ان شاء الله.
•حاوتها: هجيرة سكناوي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى