أخبار

يا كاتب التاريخ لا تغلق صفحاتك قبل أن تدون عودة زعيم الجزائر إلى افريقيا

صوت زئير أسود جرجرة يصل إلى مسامع المربع الذهبي من كأس الكاف

عادت آمال عشاق الكرة المحلية ومتتبعيها لتعلق على زعيمها وأحد أعرق أنديتها في البطولات القارية او بالضبط شبيبة القبائل وذلك بعد توالي إخفاقات الأندية الأخرى وعدم تمكنها من الوصول بالراية الوطنية في السنوات الأخيرة إلى منصة التتويجات أو على الأقل لأدوار متقدمة من المنافستين الافريقيتين، رابطة الأبطال وكأس الكاف، وعلى عكس ما كان متوقعا الكناري تمكن من التغريد في سماء القارة السمراء ليصل صوته إلى نصف النهائي او لنقل أن الصوت الذي وصل إلى هذا الدور هو زئير لأسود جرجرة التي إشتقنا إليه، صاحب الأربعة ألقاب في منافسة كأس الكاف بدأ مشواره في البطولة الإفريقية بأسماء شابة طموحة وساعية لإستعادة أمجاد الشبيبة فكانت الخطوة الأولى بدولة النيجر وأمام فريق إسمه الدرك الوطني أحد أبطال دولة النيجر وكرة القدم فيها، لكن الخطوة الأولى للشبيبة كانت سليمة لتعود بفوز في لقاء الذهاب بثنائية لهدف قبل أن تكمل على فريستها في لقاء العودة بتيزي وزو بثنائية نظيفة، أسنان الأسود ظلت بارزة في إفريقيا رغم تأخر الشبيبة في لقاء الذهاب بهدفين لهدف أمام نادي الملعب المالي في الدور السادس عشر مكرر إلا أن هدف سوياد في لقاء الإياب حقق أهداف الكناري ومكنهم من بلوغ دور المجموعات. لتتواصل حكاية الأسود في افريقيا من دور جمع أكبر عدد من النقط بعد أن أوقعتهم القرعة في المجموعة الثانية التي تضم حامل اللقب نهضة بركان المغربي ونادي القطن الكاميروني إضافة إلى نادي نابسا ستار الزامبي.

لتبدأ بذلك منافسة جديدة لإقتناص بطاقتي الدور الربع النهائي فكانت الشبيبة موفقة في أول مواجهة أمام القطن الكاميروني بهدف نظيف كان كافيا بتيزي وزو، قبل العودة من زامبيا بتعادل ونقطة للكناري بعد نهاية المباراة امام نابسا بهدفين في كل شبكة. الشبيبة انتقلت في المواجهة الثالثة إلى المغرب لمواجهة حامل اللقب والعودة على الأقل بنقطة وهو ما كان وحققه زملاء المتألق حمرون الذين صمدوا أمام هجمات النادي المغربي نهضة بركان وانتهت المباراة سلبية كما بدأت.وهي نفس النتيجة التي انتهت عليها مباراة الإياب، زئير أسود جرجرة عاد ليدوي في أذان منافسيه في الجولة الخامسة بعد أن تمكنوا من خطف النقاط الثلاث من الكاميرون أمام القطن الرياضي، الجولة الأخيرة أو جولة الصدارة لعبت بتيزي وزو وبملعب الفاتح نوفمبر فاز الكناري بهدفين لهدف على القادمين من زامبيا، ليحتل بذلك اشبال المدرب دينيس لافان الصدارة بجدارة ويبلغون الدور الربع النهائي. أصحاب اللونين الأصفر والأخضر أو ممثلوا الجزائر أبوا إلا مواصلة رحلة البحث عن الكأس الخمسة في منافسة كأس الكاف وإستعادة أمجاد الماضي وذلك من بوابة النادي الصفاقسي التونسي حيث اقتنصوا الفوز في لقاء الذهاب بتونس بهدف دون رد قبل أن يتعادلوا ايابا بتيزي وزو بهدف لهدف ويبلغوا نصف نهائي المنافسة ويضربون بذلك موعدا مع منافس واجهوه في دور المجموعات اسمه القطن الكاميروني. لتتواصل بذلك آمال عشاق الشبيبة في العودة باللقب الافريقي واستعادة أفراح غابت عن الفريق لسنوات، لتكون بذلك أسود جرجرة قد عادت للزئير من جديد في سماء القارة السمراء وتقول بصوت عال يا كاتب التاريخ لا تغلق صفحاتك قبل أن تدون إسما شبيبة القبائل أو شبيبة الجزائر زعيم الكرة المحلية.

بقلم : إسلام بوقريعة

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى