فن

نعيمة عبابسة… قامة فنية إبداعية رحلت مبكراً ( 1969 – 2021 )

لقد فقدت الساحة الفنية الجزائرية فنانة قديرة وأصيلة تمسكت دائمًا بالوطنية و الأصالة ، و أبدعت في نشاطها الفني بالحفاظ على موروثنا الثقافي و إحيائه .

 

الفنانة القديرة نعيمة عبابسة ، إسم من أسماء الفن و الغناء الأصيل . من مواليد 16 أوت 1969 .

هي من عائلة فنية ؛ شقيقتها هي الفنانة فلة الجزائرية ، و والدها هو عملاق الفن الجزائري ، الفنان الكبير و الأستاذ ” عبد الحميد عبابسة ” صاحب رائعة ” حيزية ” التي لا طالما رددتها في معظم حفلاتها و في كل مناسبة تطل فيها على جمهورها .

تعلمت على يد والدها الموسيقى و العزف على آلات موسيقية مختلفة ، كما واصلت تطوير قدراتها الغنائية و الموسيقية في نوادي و جمعيات فنية .
اِحترفت الغناء و أبدعت في طبوع و ألوان غنائية عديدة في بستان التراث الجزائري العريق ، كالعاصمي و الحوزي و الشاوي و البدوي …

بدأت نعيمة عبابسة بتسجيل ألبوماتها الأولى في التسعينات ، فقد غنت كلمات راقية تكريما للمرأة ، و عن الوطن و الأفراح و الحب . و غيرها من المواضيع في طبوع مختلفة .

عرفت بأغنيتها الناجحة ” اللي باغي يكسي مرتو ” و أغنية ” شيوخ بلادنا ” التي كرمت فيها باقة من كبار شيوخ الفن في الجزائر . و غيرها من الروائع التي أطربت بها الجمهور داخل و خارج الوطن بصوتها الجذاب الشجي .

لقد شرفت الفنانة القديرة نعيمة عبابسة بلادها الجزائر أحسن تشريف بحفاظها على التراث الوطني في أغانيها التي رددتها مع جمهورها في كثير من المناسبات .

و رغم معاناتها مع السرطان إلا أنها قاومت و صارعت المرض لسنوات طويلة ، إلى أن رحلت عنا يوم 18 أفريل سنة 2021 في شهر رمضان الذي اِعتدنا على ظهورها المميز خلال أيامه في برامج عديدة.

رحمها الله و أسكنها فسيح جنانه .

بقلم : يانيس حجام – Yanis Hadjem

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى