فن

الذكرى الـ35 لوفاة أب المسرح الجزائري ” محي الدين بشطارزي ” (1986-1897) Mahieddine Bachtarzi

لا يختلف اِثنان على أن الفنان محي الدين بشطارزي هو الأب الروحي للمسرح الجزائري ، الرجل الذي له الفضل في إحياء الحركة المسرحية و الثقافية في الوطن .



بحي القصبة العتيق بالجزائر العاصمة ولد سنة 1897 محي الدين بشطارزي ، نشأ في بيت متواضع و تربى على تعاليم الدين و القرآن الكريم ليصبح بعد ذلك مؤذناً للجامع الجديد .

في عشرينات القرن الماضي دخل عالم الفن و أحب المسرح ليتفنن فيه و يشارك في عدة أعمال مسرحية كما كتب أول مسرحية له بعنوان ” علماء مزيفون ” ، ليؤسس بعد ذلك فرقة مسرحية في عام 1930 .
كما أحب الموسيقى و أتقن غناء طابع الحوزي و الأندلسي ، كونه صاحب صوت مميز .
كانت حياة بشطارزي متعلقة أكثر بالمسرح فأمضى أعواماً طويلة من عمره لخدمته ، فكان فنه فن هادف تظهر فيه الأصالة و الروح الوطنية .
كما مدّ يد العون للعديد من الفنانين الذين أصبحوا بفضله نجوماً خالدة أمثال ” رويشد ” و ” عبد القادر علولة ” .
مارس محي الدين بشطارزي الإخراج ، التمثيل ، التأليف و الغناء ، و أسس منذ سنة 1947 عدة فرق مسرحية ، و له الفضل في إحياء الحركة المسرحية الوطنية ، و ألف كتباً سجّل فيها تاريخ المسرح الجزائري .

توفي يوم 6 فيفري سنة 1986 عن عمر ناهز 88 سنة ، تاركاً إرثاً عظيماً زاد قيمة و جمالاً للفن في الجزائر .


بقلم : يانيس حجام – Yanis Hadjem

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى