أخبار

هل وعود ميهوبي مجرد وهم ؟

لطالما كان عزالدين ميهوبي رجلا محسوبا على الثقافة الجزائرية، مؤلف، شاعر و أديب، كان له صيت كبير في هذا الميدان..

في زمن مضى نادى الكثيرون بأن الرجل أحق بأن يكون على وزارة الثقافة لما له من سيرة تمكنه من ذلك.

بعد مدة من الزمن، ميهوبي يتسلم الحقيبة الوزارية، توسم الكثيرون فيه الخير، مخرجون، فنانون، ممثلون و غيرهم، لكن و للأسف آمالهم كانت مجرد سراب ذهب هباءا منثورا.. تراجع رهيب في ميدان الثقافة، شكاوي عديدة من المخرجين و الممثلين من تراجع الإنتاج، و تصدر البلهاء المشهد الثقافي في البلاد..

كل مهرج أصبح صاحب موهبة، يستحق الدعم و الثناء و ضياع أحلام عديد الفنانين والممثلين الصاعدين..

ميهوبي اليوم، يترشح ليترأس البلاد و العباد طامحا في قيادة كل القطاعات بالبلد..

يبدأ حملته بالترويج لأصحاب المواهب المزيفة و يقول أن العديد يقوم بالإشهار المجاني له على مواقع التواصل الاجتماعي، بدل تشخيص الوضع الراهن للثقافة و بث الأمل و إعطاء برنامج واضح المعالم للخروج بها إلى الأفضل، يوجه سهامه لكل ناطق بالحقيقة.. فهل يطمح ميهوبي لإصلاح منظومة الثقافة و هو رئيس الجمهورية ؟ أم أن ما فات لا يمكن إستعادته ؟ ننتظر تفاعلكم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى