أخبار

إطلالات بن أفليك مع طليقته جينيفر غارنر قد تنتهي بانفجار جينيفر لوبيز

أثار الممثل بن أفليك بلبلة واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي، بسبب ظهوره في مناسبات عدة مع طليقته جينيفر غارنر، مقابل تراجع إطلالاته مع زوجته الحالية جينيفر لوبيز.

وقد أثارت هذه الإطلالات المتكرّرة مع طليقته، ردود فعل عنيفة من متابعي النجم، الذين ذهبوا إلى حدّ اتهامه بأنّه يشعر “بالإحراج” من الخروج مع لوبيز في العلن.

وقد شكّك كثيرون بإخلاص أفليك لزوجته، بخاصة مع انتشار إشاعات كثيرة عن وجود مشاكل زوجية في علاقة الثنائي، قبل الذكرى الأولى لزواجهما.

وتعليقاً على الموضوع، قال أحد المعجبين: “لا يريد أن يتمّ رصده أو تصويره مع لوبيز، لكنه مستعد للوقوف في الشارع مع زوجته السابقة جينيفر غارنر أو احتضانها”.

وكتب آخر: “هل تعلمون كم أنّ أفعال أفليك تضع لوبيز في موضع الغبية”. فيما ناشد كثيرون لوبيز إلى “التخلّص من أفليك” و “الطلاق منه”.

تأتي هذه الأخبار بعد أيّام قليلة من رصد الممثل الأميركيّ أفليك يتقّرب من زوجته السابقة جينيفر غارنر في لوس أنجلوس، حيث شوهدا وهما يتعانقان في السيارة.

وأشار أحد المصادر، أنّ لوبيز شعرت بالغضب والصدمة عند رؤية هذه الصور، رغم أنّ بن يصرّ على أنّ الصور بريئة تماماً.

وتابع المصدر: ” لكنّه ليس نادماً على ما فعل، ويستمرّ بالقول إنّ جينيفر غارنر مثل أخته في هذه المرحلة، وإذا شعرت لوبيز بالغضب بسبب حضن طبيعيّ بين الزوجين السابقين فهذه مشكلتها. إنّها حرب حقيقيّة قد تنتهي بانفجار”.

https://www.tiktok.com/@jusst_tiktokss/video/7279945431029796128

google.com, pub-6666917405578730, DIRECT, f08c47fec0942fa0

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى