أخبار

رغم بداية تصوير فيلم زيغود يوسف يلقى إستياء المتتبعين و النقاد

أشرف وزير المجاهدين  العيد ربيقة بعد ظهر اليوم الجمعة بولاية قسنطينة على إعطاء إشارة الانطلاق في تصوير أولى مشاهد الفيلم الروائي الطويل حول الشهيد البطل زيغود يوسف.

الفيلم الروائي الطويل حول زيغود يوسف من إخراج مؤنس خمار وإنتاج المركز الوطني للصناعة السينماتوغرافية حيث كتب السيناريو الخاص به الكاتب أحسن تليلاني فيما يقوم الممثل علي ناموس بالدور الرئيسي فيه. وقد جسدت المشاهد الأولى من الفيلم التي تم تصويرها بأحد الأحياء القديمة لمدينة زيغود يوسف مسقط رأس الشهيد البطل مظاهرات للشعب الجزائري ضد المستعمر الغاشم.

من جهته كشف مخرج العمل يمؤنس خمار أن عملية التصوير ستستغرق بضعة أشهر لا يمكن تحديد عددها موضحا بأن “الأمهنا يتعلق بمعاينات و فصول لا يمكن تحديدها مسبقا” و مضيفا بأن “التصوير سيتم في العديد من المناطق التي سيتم تحديدها لاحقا”.

وقد انطلق التصوير بحضور مستشار رئيس الجمهورية السيد أحمد راشدي وابنة الشهيد زيغود يوسفي التي شكرت بالمناسبة رئيس الجمهورية على هذه المبادرة كاشفة بأن هذا الفيلم “سيتضمن شهادات قدمتها والدتها قبل وفاتها حول زوجها الشهيد زيغود يوسف”.

من جهته أفاد كاتب سيناريو الفيلم أحسن تليلانيي بأن هذا العمل هو عبارة عن فيلم تاريخي حربي طويل يروي سيرة حياة وكفاح زيغود يوسف منذ انخراطه في الحركة الوطنية ثم انضمامه إلى المنظمة السرية كما يروي قصة سجنه في عنابة

وتنظيمه لعملية هروب بطولية من ذلك السجن رفقة كل من عمار بن عودة وعبد الباقي بكوش وسليمان بركات علاوة على حضوره اجتماع ال 22 وإشرافه على انطلاق الثورة بالشمال القسنطيني مع ديدوش مراد وتنظيم هجومات 20 أغسطس 1955 إلى غاية استشهاده في 23 سبتمبر 1956.

وأضاف بأن الفيلم “غني بالحركة والمعارك ويعطي صورة ناصعة عن أحداث الثورة التحريرية بالشرق الجزائري ويصور بطولات رفقاء الشهيد الذين من بينهم لخضر بن طوبال وعلي كافي وعمار بن عودة. وقد تم بهده المناسبة تكريم عائلة الشهيد زيغود يوسف.

رغم ذالك عبر نقاد السنما عن إستيائهم الشديد بسبب تكرار أغلبية وجوه في الفيلم الملحمي و أن دائم هناك نفس الأسماء في هذه الأنواع من الأفلام الثورية ولايوجد أسماء جديدة تدعم في السنماء الجزائري …

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى