مشاهير

حمزة قيتاري … مزمار من مزامير داوود

المتميز الذي يسعى لأن يكون منشدا عالميا في المستقبل

قد لا يهتم البعض أو الكثير من الناس بالأناشيد الدينية، أو بالكلمات الجميلة الحلوة البعيدة عن لغة الغناء والموسيقى، لكن من يستمع إلى صوت حمزة قطاري سيجد نفسه من دون إرادته خاشعا متصدعا، صوت او مزمار من مزامير داوود تطلق على الأصوات الرائعة والجميلة التي تقشعر الأبدان عند سماعه خاصة وان ارتبطت بقراءة القرآن وترتيله، بدأ حمزة حفظ كتاب الله في سن ال 13 وتمكن من حفظه بأكمله لكن ما زادته تميزا هو الصوت الجميل الذي يقرأ به، فبعد نعمة الله التي وهبه إياه ووفقه لإتمام وحفظ كتابه كان صوته الجميل أحد ما يتميز به. حمزة المقرئ أو المنشد عرف منذ الصغر بتقليده للمقرئين العالميين على غرار ماهر المعيقلي، كما صلى التراويح في العديد من المرات بالناس من أبناء حيه وغيرهم. تمكن حمزة من الوصول إلى الإبداع والإمتاع أيضا من خلال الأناشيد التي قام بإعادتها ولعل أنشودة الأم مع الفنانة المتميزة بهية راشدي أبرزهم. اليوم حمزة يبلغ من العمر 25 سنة ويسعى لأن يصبح منشدا عالميا كما يسعى لمواصلة دراسته في تعلم القران وفهمه، مجهوداته الكبيرة التي يبذلها جعلته محل إهتمام الجميع لذلك فإنه يستحق التشجيع في وقت أصبح الكثير من الناس يهتمون بالمواضيع التفاهة ويتفاعلون معها بل ويشجعون صانعيها في وقت يصنع البعض الآخر التميز في صمت.

بقلم : إسلام بوقريعة

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى