مشاهير

بن شيخ رجل صنع التاريخ

“بن شيخ رجل صنع التاريخ” من يقرأ العنوان من الجيل الحالي يعتقد أننا  نسخر من الرجل، أما من يقرؤه من الجيل الماضي يعلم أنه حقيقة لن يخفيها شيء، حتى ولو شابها في الوقت الحالي الكثير الغموض لأسباب مختلفة.

حكايتنا لنهار اليوم عن علي بن شيخ وبداياته في عالم كرة القدم، وكيف تمكن من صنع إسم له في عالم المستديرة في زمن شهدت الجزائر بروز العديد من الأسماء. علي بن شيخ الذي ولد في التاسع جانفي 1955 بمنطقة “المهير” الواقعة في أحد ضواحي ولاية برج بوعريريج، بدأ لعب كرة القدم في نادي إتحاد العاصمة سنة 1967 وسنة لم يتجاوز 12 سنة، لينتقل بعدها بعام إلى الغريم التقليدي مولودية الجزائر التي خاض معها تجربته الكروية المليئة بالإنجازات، والحافلة بالألقاب الجماعية والفردية. تدرج ” عليلو” في جميع الفئات العمرية للمولودية قبل ان يرقى إلى الأكابر في سن 16 من قبل المدرب خباطو في لقاء ضد مولودية وهران، وذلك بفضل الإمكانيات الكبيرة التي امتلكها بن شيخ رغم صغر سنه، تمكن من فرض نفسه كصانع ألعاب لأصحاب اللونين الأخضر والأحمر وصار قطعة أساسية لا يمكن الإستناء عنها في الفريق الأول. كما تمكن صانع الألعب المميز من كسب قلوب الجماهير الجزائرية وليس فقط أنصار المولودية، فكان يراوغ ويقدم كرات من ذهب لزملائه مكنت فريقه من كسب العديد من الألقاب على غرار التتويج بخمس ألقاب للبطولة وثلاث كؤووس للجمهورية، وكأس افريقيا للأندية البطلة، والكأس المغاربية للأندية المتوجة بالكأس في مناسبتين ، إضافة إلى الكأس المغاربية للأندية المتوجة بالبطولة في مناسبة واحدة. ألقاب بن شيخ الجماعية تخللتها العديد من الألقاب الفردية على غرار أحسن لاعب في البطولة لثلاث مرات ، وثالث أحسن لاعب افريقي سنة 1976، وثاني أحسن لاعب افريقي سنة 1978. لعب بن شيخ في صفوف المولودية لأربعة عشر سنة كما انتقل خلال فترة لعبه كرة القدم سنة 1979 إلى نادي هندسة الجزائر لموسم واحد، إضافة إلى لعبه في نادي شبيبة شراقة موسم 1986/1987 ليعود إلى بيته المولودية ويسدل الستار عن مسيرته كلاعب.

تألق بن شيخ مكنه من تقمص ألوان المنتخب الوطني في الفترة الممتدة بين 1976 و 1985. وعلى الرغم من انه لعب 48 مباراة بقميص الخضر إلا ان مسيرته مع المنتخب ام تشابه مسيرته في النادي لعدة أسباب. لكنه حقق بعض الإنجازات على غرار التتويج بالميدالية الذهبية للألعاب الافريقية سنة 1978 كما نال الميدالية البرونزية في ألعاب البحر الابيض المتوسط سنة 1979، واحتل المرتبة الرابعة في كأس افريقيا سنة 1982. بن شيخ صنع التاريخ كلاعب لكن لم يتمكن من النجاح كمدرب عندما اشرف على فريق القلب مولودية الجزائر موسم 1996 / 1997 بعد ان أشرف على فئة الشبان لقرابة العشر سنوات.

بن شيخ وعلى الرغم من الكلام الكثير الذي يقال عليه حاليا في زمن مواقع التواصل الإجتماعي والإنتقادات اللاذعة الغير بناءة في الكثير من الأوقات إلا أنه يبقى واحدا ممن صنعوا أمجاد كرة القدم الجزائرية بشكل عام وأمجاد المولودية بشكل خاص في فترة السبعينات والثمانينات، وفي ذلك الوقت كان محبوب الجماهير وأحد أسباب إمتلاء ملعب 5 جويلية عن آخره، فلا يمكن لجاحد أو حاقد ان ينكر مسيرة علي بن شيخ الكبيرة في عالم كرة القدم سواء أعجب بتصريحات بن شيخ أو لم يعجب بها فالحق يقال ان بن شيخ هو صانع للتاريخ.

بقلم: إسلام بوقريعة

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى