فن

الممثل القدير مدني نعمون… مشوار فني ثري و مثالي .

الممثل القدير مدني نعمون ، وجه تلفزيوني محبوب و معروف لدى المشاهد الجزائري بتمثيله الاحترافي و أدائه للأدوار المختلفة في المسرح و التلفزيون و السينما .

ولد الفنان مدني نعمون يوم 7 مارس عام 1944 بحي القصبة العتيق ، أين زاول دراسته و حفظ القرآن الكريم .
كان من المتفوقين في الدراسة و اِتضح له مستقبلاً في ميدان المحاسبة ، إلا أن حب الفن كان أقوى منه ، فاِكتشف موهبته الفنية في التمثيل و هو في العاشرة من عمره .

تفتحت براعمه الفنية مبكراً قبل أن ينطلق من خشبة المسرح إلى جانب عمالقة الفن أمثال محي الدين بشطارزي و علال المحب الذي رافقه منذ عام 1959 و كان معلمه بمعهد الفنون بالجزائر العاصمة فقد علمه الكثير و ساعده على تفجير طاقته و إبراز موهبته .

كما أنه قد شارك في الحصص الإذاعية المخصصة بالطفولة إلى جانب رضا فلكي في الإذاعة .
و تفاعل مع الثورة التحريرية ، فقد لبى مدني نعمون نداء الوطن و عمل على إبراز القضية الجزائرية في فترة يصعب فيها التحرك بحرية .

عاد الفنان مدني نعمون إلى نشاطه الفني بعد الإستقلال ، مواصلاً تمثيله المسرحي رفقة قامات المسرح الجزائري بشطارزي و مصطفى كاتب و عبد القادر علولة … فقد شارك في عدة مسرحيات منها ” الغولة ” عام 1964 و ” المحقور ” و ” إحمرار الفجر ” عام 1969 … فكوّن شخصية مسرحية هامة صانعاً لإسمه بين ألمع نجوم الساحة الفنية .

و في السينما لم يقدم الكبير مدني نعمون أدواراً كثيرة فقد مثّل في فيلم ” ليلى و الأخريات” ، ” كنزة ” و ” أبواب الصمت ” لعمار العسكري عام 1987 .

تألق أكثر في عالم التلفزيون أين كسب حب الجمهور له و احترامه ، في عدة مسلسلات أشهرها : ” الامتحان الصعب” سنة 2006 ، ” شفيقة بعد اللقاء” سنة 2003 ، ” اللاعب ” سنة 2004 ، ” وهيبة ” … فصنع نجوميته في الدراما الجزائرية .

و أبدع في الكوميديا بأدائه العفوي و إبتسامته العريضة في عدة سيتكومات و مسلسلات أشهرها ” جحا ” ، ” دار الجيران” ، ” بابا سليمان” ، ” عام الباك ” … و اشتهر أكثر بشخصية برهان في الأجزاء الثلاث للمسلسل الكوميدي الناجح ” السلطان عاشور العاشر ” من 2015 إلى 2021 و قدم أداءاً رائعاً كسب به حب المشاهدين .

و لا يزال الجمهور الجزائري متعطشاً لمزيد من إبداع نجم السينما و المسرح مدني نعمون الذي أمتعنا على مدار عقود من التألق و الإبداع .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى