فن

الحاج محمد الطاهر الفرڨاني ملك المالوف و جسر الفن القسنطيني ( 1928-2016 )

الحاج محمد الطاهر الفرڨاني ملك المالوف و سلطان الفن القسنطيني . هو من عمالقة الفن الجزائري و أحد الرموز التي توحي إلى مدينة الجسور المعلقة قسنطينة ، نظراً لإرثه الفني الخالد .

إسمه الحقيقي هو محمد الطاهر رقاني المولود يوم التاسع من ماي سنة 1928 بمدينة العلم و العلماء مدينة الجسور المعلقة و الإرث الفني العريق قسنطينة ، وسط أسرة فنية متشبعة بالغناء الأصيل و الموسيقى الهادفة .

بدأ اهتمام محمد الطاهر بالفن قبل سن الـ 18 متبعًا خطوات أبيه العازف و الملحن . ثم أبحر في بحر الألحان و الإيقاع ، فتعلم الموسيقى و العزف على عدة آلات ، متذوقاً أصول الطرب الأندلسي و غناء المالوف ، و تتلمذ على يد شيوخ المدينة الذين رعوا موهبته الفنية منهم الشيخ حسونة علي خوجة ، بابا عبيد و الشيخ عبد القادر التومي .

في سنة 1951 فاز الفرڨاني في مسابقة موسيقية بعنابة أين اِزدادت موهبته الفنية ليبدأ بتسجيل الأسطوانات في مطلع الخمسينات .

رغم تأثره بالطرب الشرقي و غناء فريد الأطرش و أم كلثوم ، إلا أن عِشق الشيخ الفرڨاني لطابع المالوف كان قوياً … و بعد سنوات من الإبداع تربع على عرش الفن القسنطيني بعد أن صار من كبار الفنانين و مايسترو للمالوف … ليصبح مَعلماً و مرجعاً أساسياً لهذا الفن .

إرتبط إسم الحاج محمد الطاهر الفرڨاني بالطابع الفني القسنطيني ، و هذا لأنه المدرسة الأساسية لطابع المالوف ، فقد سجل ما يفوق عن خمسين أسطوانة و من أشهر روائعه ” بالله يا حمامي ” و ” قسنطينة هي غرامي ” ، ” البوغي ” و ” يا باهي الجمال ” ، ” ظالمة ” و ” الحب ما عطاني فطرة ” .

نال بلبل قسنطينة تقديرات و تكريمات مستحقة في الجزائر و الخارج . و سعى المايسترو طيلة حياته لأجل تطوير و إبراز هذا الإرث الثقافي الجزائري عالمياً في أرقى قاعات أوروبا و الوطن العربي بإحترافية و محافظاً على روحه و أصالته طيلة أعوام مسيرته الثرية ، و للحفاظ على التراث الموسيقي الذي تنفرد به مدينة قسنطينة .

هو بمثابة جسر من الجسور العتيقة لقسنطينة … جسر الفن الأصيل الذي عبر منه أجيال من المقتدين به و أعمدة أغنية المالوف .

بعد 70 عاماً من الإبداع و العطاء ، و في يوم 7 ديسمبر سنة 2016 ، توفي ملك المالوف الحاج محمد الطاهر الفرڨاني عن عمر ناهز 88 سنة .

ما جعل رحيله رحيلاً جسدياً فقط ، أما إسمه فسيبقى خالداً لكل الأجيال.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى