فن

عمالقة الفن لا يموتون أبداً .. كالنجم الراحل ” حسن الحساني ” ( 1916-1987 )

نجم الكوميديا و الزمن الجميل حسن الحساني ، الفنان العصامي و خريج مدرسة الحياة ، ممثل رمزي لن يتكرر أبداً .

حسان بن الشيخ هو الاِسم الحقيقي لنجم الفن الجزائري حسان الحساني و الملقب بِ ” بوبڨرة ” ، ولد في أفريل سنة 1916 بمنطقة بوغار ولاية المدية . عاش فيها طفولته و درس مرحلته الإبتدائية في ظروف عهد الاِستعمار ، مطلعاً على الثقافة الغربية بالتعرف على المسرح و السينما العالمية و أدب موليير .

اِمتهن حسان مهنة الحلاقة ، إلا أنه كان حلاقاً ذو موهبة فنية فريدة من نوعها . فاِحترف التمثيل و نجح طوال مسيرة حافلة بالنجاحات .

هو خريج مدرسة الحياة ، فنان عصامي لم يتلقى أي درس في التمثيل ، بل اعتمد على أفكاره المكتسبة من وسط المجتمع الجزائري و خاصة الريفي . عُرف بروحه الكوميدية ، إذ إستطاع تقمص أدوار و شخصيات عديدة مثل الفلاح البسيط و القاضي و الڨايد و الرجل الريفي … .

اِنطلق من المسرح البلدي و خطى أولى خطواته نحو الشهرة ، ملفتاً اِنتباه عملاق المسرح الجزائري الفنان الكبير محي الدين بشطارزي و الفنان رشيد قسنطيني سنة 1936 خلال جولة فنية في مدينة البرواڨية . ثم أسس بنفسه جمعيته الفنية ” شمس” ليباشر في إنتاج أولى أعماله المسرحية .

سجن عدة مرات من طرف السلطات الاِستعمارية منذ عام 1947 ، إلا أنه سطع نجمه بعد الإستقلال و صار وجهاً معروفاً لدى الجمهور الجزائري سواءاً في المسرح أو السينما .

تعامل مع المخرج الفرنسي اليوناني كوستا غافراس سنة 1968 في عمل سينيمائي هام و هو فيلم ” زاد ” الذي فاز بجائزة الأوسكار كأفضل فيلم أجنبي . و نجاح آخر مع فيلم ” وقائع سنين الجمر ” للمخرج الكبير محمد لخضر حمينة و الذي توج بالسعفة الذهبية ، و في مهرجان بغداد حصل فيلم ” سنعود ” على الجائزة الكبرى للجنة التحكيم سنة 1973 ، و الذي شارك فيه بوبڨرة رفقة عدة ممثلين بارعين.

فقد تعامل النجم الراحل مع مخرجين عالميين مثل أندريه كايال و جون شارل كارلوس و عدة عمالقة إيطاليين في الزمن الذي كانت تزخر الجزائر بإنتاجها السينيمائي العالمي .

كرم حسان الحساني من طرف رؤساء الجزائر الراحل هواري بومدين و الشاذلي بن جديد الذي رافقه في وفد مهم إلى الولايات المتحدة الأمريكية سنة 1985 تقديراً لفنه و آدائه الأصيل .

دخل قلوب الجزائريين من خلال أعماله الخالدة في السبعينات و الثمانينات ، مثل فيلم ” ريح الأوراس ” ، ” المشعوذ ” و ” حسان طيرو ” . ليكون فيلم ” أبواب الصمت ” للمخرج عمار العسكري آخر عمل له ….

ليلفظ آخر أنفاسه أثناء تصوير لقطاته الأخيرة في حياته يوم 25 سبتمبر سنة 1987 بالجزائر العاصمة و عمره 71 سنة … إلا أن رحيل الكبار أمثال حسان الحساني ما هو إلا رحيل جسدي ، فأعماله خالدة للأبد .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى