فن

الفنان سعيد حلمي ، رمز من رموز الفن يرحل عنا ( 1939-2021 )

من منا لا يتذكر سعيد حلمي ، الفنان الذي أضاء السينما و المسرح و التلفزيون الجزائري لسنوات طويلة … هذا الرجل الذي أفنى عمره خدمة للفن .

الفنان سعيد حلمي ، أو باِسمه الحقيقي ابراهيمي سعيد هو من مواليد سنة 1939 بمنطقة الفن و الفنانين أزفون ولاية تيزي وزو .

أحب الفن منذ الصغر ، و رافق الكثير من عمالقة المسرح سنوات الخمسينات أمثال رفيق دربه الفنان القدير محمد حلمي شقيقه الأكبر … فقد رسم الأخوان طريقاً طويلاً في عالم الفن مليئاً بالنجاحات .

بدأ الراحل مشواره في الإذاعة الوطنية أين كان يقدم حصص إذاعية موجهة للأطفال ، فقد جعل من القناة الإذاعية الثانية نقطة هامة في مشواره الفني ، و أيضاً تنشيطه للحصة الثقافية ” اقرداش ” ، كما مثّل إلى جانب باقة من ألمع الممثلين في المسرح الإذاعي أين قدم أدواراً مختلفة في الكثير من الروايات .

ظهر دا سعيد في أعمال و سينمائية ناجحة كفيلم ” علي في بلاد السراب ” للمخرج الكبير أحمد راشدي سنة 1979 ، و ” دوار النسا ” سنة 2005 للمخرج محمد شويخ .

و في مسلسلات تلفزيونية أهمها المسلسل الدرامي ” ادي و لا خلي ” و مسلسل ” القلادة ” رفقة عدة ممثلين أمثال عزيز بوكروني ، باديس فضلاء ، فتيحة بربار و غيرهم .

كما مارس سعيد حلمي الكتابة لعدة أعمال فنية نذكر منها فيلم ” الموت صعيب ” إلى جانب الكثير من الأعمال المسرحية …

يعتبر الفنان سعيد حلمي رمزاً من رموز الثقافة الجزائرية ، خدم الفن الراقي بكل إخلاص ، فقد عرف بجديته في العمل و اهتمامه الكبير بالسينما الجزائرية … إلى أن ودعه الوسط الفني و الثقافي يوم 4 أوت سنة 2021 . و إثر هذا المصاب قدم رئيس الجمهورية أخلص تعازيه و كذلك وزيرة الثقافة و الفنون مع الاستشهاد بخصال و أعمال هذا الرجل .

رغم رحيله ، يبقى سعيد حلمي شمعة الفن التي لن تنطفئ أبداً … وداعاً دا سعيد .

بقلم: يانيس حاجم – Yanis Hadjem

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى