فن

ذكرى وفاة ” الشيخ الصادق البجاوي ” (1995-1907) Chikh Sadek El Bejaoui

يعد الشيخ الصادق البجاوي أحد عمالقة الفن في الجزائر و أستاذاً كبيراً تعلم على يده الكثير ممن أصبحوا بعد ذلك قامات فنية .



ولد الصادق بويحيى المعروف بـ الشيخ الصادق البجاوي يوم 17 ديسمبر سنة 1907 بحي اللوز بمدينة بجاية أين عاش و كبر و تعلم الآداب و الدين في المدارس القرآنية .

ثم اِهتم إهتماماً كبيراً بالموسيقى الأندلسية المنتشرة آنذاك في مختلف ربوع الجزائر كالحوزي في تلمسان و الصنعة في الجزائر العاصمة و المالوف بالشرق الجزائري ، ثم اِلتقى في حفل فني بالشيخ العربي بن ساري الذي مد له يد العون كي يبدأ تسجيل أسطواناته في الجزائر العاصمة و يأسس الصادق البجاوي أول فرقة موسيقية له و هو في سن الـ 21 .
سنة 1938 أسس الشيخ الصادق عدة جمعيات لتعليم الموسيقى الجزائرية بمختلف طبوعها لإبراز الهوية الوطنية ما جعل السلطات الإستعمارية تقرر غلقها . فاِتخذ الشيخ المقهى الخاص به حلقة ثقافية ، و دخل الإذاعة ببجاية أين طور فنه الراقي و أبرز إسمه بين ألمع أسماء الطرب في سنوات الخمسينات .
عرف كذلك بأدواره التمثيلية في المسرحيات الإذاعية ، و كذا في الأغنية الثنائية التي جمعته بالفنان عبد الوهاب البجاوي بعنوان” بليازيط ” كحوار بين الديك و الذئب.
بعد الإستقلال واصل مشواره الفني و مديرا للمحافظة الموسيقية ببجاية ، و كان له الفضل في إبراز العديد من المواهب التي أصبحت قامات فنية أمثال جمال علام و الهاشمي قروابي .

فقد كانت للشيخ الصادق البجاوي سمعة و شهرة كبيرة في الجزائر و المغرب العربي بسبب فنه العذب الراقي ، إلى أن توفي يوم 07 جانفي سنة 1995 .


بقلم : يانيس حجام – Yanis Hadjem

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى