فن

ذكرى وفاة عميد الأغنية الشعبية ” الحاج محمد العنقة (1978-1907) Hadj M’hamed El Anka

لا شك أن الحاج محمد العنقة هو عملاق و عميد الأغنية الشعبية الجزائرية ، إذ إستطاع أن يكون معلماّ لأجيال من الفنانين و الذين بفضله أصبحوا قامات فنية .


قد لا يعرف الكثير أن إسمه الحقيقي هو آيت وعراب محند إيدير ، فهو من عائلة ذات أصول من تيزي وزو ، ولد سنة 1907 بالقصبة بالجزائر العاصمة أين عاش حياته و تعلم لبضعة سنوات ليبدأ بالعمل من أجل لقمة العيش .

بدأ الاهتمام بالفن و غناء بعض القصائد في طابعه المفضل ألا و هو الشعبي رغم معارضة والده ، لكن حب الفن كان أقوى و واصل العزف على آلة المندولين مع مكتشف موهبته الغنائية الشيخ الناظور صاحب فرقة فنية تولى العنقة قيادتها بعد وفاة معلمه .
التحق بمعهد الموسيقى ثم الإذاعة الوطنية ، و واصل مشواره و حقق نجاحات و شهرة لم يحققها أي فنان شعبي آنذاك ، و من أشهر قصائده :”سبحان الله” ، ” الحمام اللي ربيتو ” ، ” الحمد لله مابقاش استعمار في بلادنا” ، ” ولفي مريم “… كما استعمل القبائلية في غنائه كأغنية ” إزري يغلب لحمالي ” .

توفي يوم 23 نوفمبر 1978 بالجزائر العاصمة، و يبقى إسمه الخالد في تاريخ الثقافة الجزائرية و روائعه الفنية التي جعلت منه أسطورة فنية خالدة .

بقلم : يانيس حجام – Yanis Hadjem

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى