فن

ذكرى وفاة عميد الأغنية الوهرانية ” الشيخ بلاوي الهواري “

ولد الشيخ بلاوي الهواري سنة 1926 بمدينة وهران ، في عائلة فنية تهتم بالموسيقى و الغناء ، إذ والده عازف آلة الكويترة أما شقيقه عازف آلة المندولين ، لم يكمل بلاوي دراسته و عمل مع والده في مقهى ثم أصبح عامل في ميناء وهران و في تلك الفترة تعلم الموسيقى و العزف على البيانو .

في الأربيعنيات بدأ إهتمامه بالفن يظهر شيئا فشيئا باستماعه للأغاني الأمريكية و الفرنسية آنذاك ، و لكن مال أكثر إلى الأغنية البدوية التي رددها أثناء الحفلات و الأفراح .
في سنة 1943 أسس فرقة موسيقية ضمت عدداً ممن اعتبروا مجدّدين في الأغنية الوهرانية والجزائرية ، ثم سجل أول أسطوانة له في تلك الفترة .
ذاع صيته و حصل على الشهرة في الخمسينيات ، وهذا بتنوع أغانيه في فنون و أشكال مثل الراي و الملحون و البدوي ، ثم عين مديرا للإذاعة و التلفزيون في وهران ثم مديرا للمسرح الوطني .

سجل حوالي 500 أغنية في مواضيع مختلفة ، و من أشهرها :
” حمامة ” ، ” المرسم”، “اسمع يا سيد الغزلان” ، و”راني محير”، “نجمة” ، و”بيا ضاق المور” ….

واصل الكتابة و التلحين حتى سنواته الأخيرة ، كما قدم العديد من الأغاني لنجوم لامعين في الراي أمثال : الشاب خالد ، رشيد طه و الشاب مامي .

توفي يوم 19 جويلية 2017 بوهران بعد مرض عظال عن عمر ناهز 91 سنة ، تاركا إنجازاته الثمينة باعتباره مجدد و أيقونة الأغنية الوهرانية .

بقلم : يانيس حجام

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى