فن

ذكرى وفاة أسطورة الشعبي الشيخ ” الهاشمي قروابي “

الهاشمي ڨروابي ، أسطورة الفن الجزائري ، ولد سنة 1938 بالعاصمة الجزائرية ، أين قضى سنوات شبابه بحي بلكور ، و في تلك الفترة عشق كرة القدم و أصبح لاعب كرة في مطلع الخمسينات .

و في نفس الوقت اهتم بالموسيقى و أعجب بمطربي تلك الفترة أمثال الحاج مريزق و الحاج محمد العنقة ، و دخل أوبيرا الجزائر سنة 1953 و غنى قصيدة ” مڨرونة الحواجب ” .
تميز ڨروابي بصوته الرائع الذي لا مثيل له و آدائه الملتزم الفريد من نوعه ما جعل منه فنان معروف نال حب الجمهور له و لفنه .

و بعد الإستقلال أراد توسيع فنه و إبراز الشعبي العاصمي كطابع رمزي ، و تلقى المساعدة من طرف الفنان ‘ محبوب باتي ‘ الذي له الفضل في شهرة إسم الهاشمي ڨروابي .
الذي أدخل الفرحة و السرور إلى البيوت الجزائرية في الأفراح و الأعراس ، كما شاركهم الهموم عن طريق أغانيه التي مست مختلف المواضيع و نالت إعجاب محبيه و محبي الشعبي ، نذكر منها أغنية ” البارح ” ، ” الورقة ” ، ” الحراز ” ، ” وحداني غريب ” ، ” ما تدوم الحكمة ” …. في مشواره الحافل بالعطاء الفني للأغنية الشعبية .

كان حفله الأخير سنة 2005 و الذي أقيم بالعاصمة ، و توفي يوم 17 جويلية 2006 بزرالدة بعد مرض عضال و دفن بمقبرة المدنية … تاركا العديد من الروائع الفنية التي رددتها أجيال و لا تزال كونها خالدة في التراث الثقافي الجزائري .

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى