أخبار

المؤثرة هناء بيوتي تدخل عالم الطب

دخلت المؤثرة و صانعة المحتوى في مواقع التواصل الإجتماعي هناء بيوتي، عالم الطب من خلال تكليفها بمهام الإنابة في تخصص المعالجة الطبية و التمريض.

و المعروف أن “المكلف بمهام مساعدة المعالج الطبي” Faisant de fonction d’aide soignant ” هو فن وعلم فى الإنسانية يتركز على إمداد المجتمع بخدمات معينة علاجية تساعد المرضى و المواطنين وتريحهم .

أما إداريا هو موظف حكومي يمارس رتبة أعلى منه. غالبًا ما يكون الوكيل هو شخص لا يحمل الشهادة التي تسمح له بممارسة هذه المهنة بل يمارسها بدافع الإتقان أو التجربة أو تناسق في شخصه للممارسة ذلك العمل ,

ومثل هذه المهن موجودة بكثرة في فرنسا في ميادين عدة منها الخاصة بالميدان الطبي وأخرى بالجمعيات و دار العجزة وحتى بالإدارات وتستخدم لتغطية النقائص في التوظيف.

وقبل دخول هناء بيوتي عالم الشهرة عبر مواقع التواصل الإجتماعي، كانت تشارك في العديد من الحملات الإنسانية والجمعيات بفرنسا من خلال مساعدات مادية ومعنوية.

و في بداياتها عرفت بتقديم المساعدات و الإهتمام بفئة الجزائريين الذين لهم الإقامة غير شرعية بفرنسا بحكم أن أغلبهم لا يشتغلون و بعدين عن أهلهم .

وبشأن أسباب اختيارها عالم المعالجة الطبية الذي يعتبر إحدى التخصصات في التمريض الطبي، أوضحت هناء بأنه راجع لحبها وتعلقها بالمرضى و الناس التي تعاني بصمت ، وكذا جني بعض الأموال قصد سد إحتياجات عائلتها الصغيرة و عدم الاعتماد فقط على أرباح مواقع الاتصال الاجتماعي .

وفي رسالة للمؤثرة الجزائرية المقيمة بديار الغربة وبالضبط في فرنسا، قالت هناء: “للإرادة عنوان” معبرة عن تصميمها على النجاح و المضي قدما رغم الصعوبات التي تلقتها في حياتها و إعانة عائلتها الصغيرة و مدى صمودها في ديار الغربة لوحدها، داعية كل إمرأة بالعمل بالمثل .

مضيفة توضيح جد بسيط لوظيفتها الحالية لان الكثير لا يعرف بوجود هكذا مهن في الرتب :

“Faisant de Fonction = تكليف بمهام”

وختمت هناء بالقول:”و بحكم نحب نكون قريبة من المرضى و إحساسي بمعاناتهم.. وبعد تأهيل صغير من الطاقم تم قبولي وربي يقدرني نسترزق بيها و حتى ندير بيها الخير يارب.. وانشاء الله مزالني ندير تكوينات حتى نحسن من نفسي.”

وتجدر الإشارة، إلى أن هناء بيوتي قامت مؤخرا بانشاء صفحة جديدة على الفايسبوك خاصة بها، تسمى Hana beauty off ولقد دعت كل متابعينها بمتابعة أعمالها القادمة من خلالها .

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى